lyanmohammad

lyanmohammad:

مرحلة الحمل هي من أجمل المراحل التي يعيشها الزوجان وهي أكثر المراحل التي توقنا أنا وخالد لعيشها بكل تفاصيلها كنا ننتظر أن يكبر بطني وأن أصبح على رأيه مثل الكرة وأمشي كالبطة ..كنا ننتظر أن يأتي العيد لشراء عباية الحمل وكنا ننتظر أن يأتي موعد زيارة الدكتور حتى يرى خالد الجنين ..كنا ننتظر لحظة المخاض…

basosy

lastuli:

Illustrated poetry: ‘Oh rascal children of Gaza’

Rafah-born author and poet Khaled Juma wrote a heartbreaking tribute to the children of the Gaza Strip amidst the missiles striking his hometown. At least 506 Palestinian children have been killed since Israel commenced its latest invasion of Gaza on July 8, 2014

Photograph #1: A Palestinian boy, who fled with his family from their home during Israeli air strikes, bathes his brother at a United Nations-run school in the Jabalya Refugee Camp in the northern Gaza Strip on July 31, 2014. The school is a designated shelter for Palestinians who were displaced by Israel’s offensive. Photo credit: Mohammed Salem

Photograph #2: A Palestinian girl reacts at the scene of an explosion carried out by the Israeli military that killed at least eight children and wounded 40 more in a public garden in Gaza City on July 28, 2014. Photo credit: Finbarr O’Reilly

Photograph #3: A traumatized Palestinian child is comforted by a man arranging care for him in a hospital in Gaza City following an Israeli air strike on July 9, 2014. Photo credit: Momen Faiz

Photograph #4: A Palestinian child pulls out toys from a box at a local market in Gaza City during a temporary ceasefire on August 6, 2014. Palestinian and Israeli delegations met in Cairo with Hamas demanding an end to the siege on Gaza and Israel demanding a demilitarization of the territory. Photo credit: Lefteris Pitarakis

Photograph #5: A Palestinian boy sleeps at a United Nations-run school in Gaza City on July 14, 2014, after fleeing with his family from their home in Beit Lahya. Photo credit: Mohammed Salem

Photograph #6: Doctors tend to injured children while a young girl sitting on her mother’s lap cries at a hospital in Rafah in the southern Gaza Strip on August 4, 2014. Photo credit: Eyad El Baba

Photograph #7: A Palestinian girl cries while being treated at a hospital in Beit Lahya following after sustaining injuries from an Israeli air strike on a United Nations school in the Jabalya Refugee Camp on July 30, 2014. Photo credit: Khalil Hamra

Photograph #8: Two Palestinians girls celebrate the first day of Eid Al-Fitr on the grounds of a United Nations school in the Jabalya Refugee Camp in the northern Gaza Strip on July 28, 2014. Their families are among the dozens that have fled their homes and sought refuge in the school. Normally, Muslim families in Palestine celebrate Eid Al-Fitr by visiting one another and gifting children with new clothes and shoes. Photo credit: Khalil Hamra

Photograph #9: One-and-a-half year old Razel Netzlream was killed after she was fatally hit by shrapnel from an Israeli air strike on an adjacent home the previous day. Her father carries her body to the funeral in Khan Younis on July 18, 2014. Photo credit: Alessio Romenzi

Photograph 10: A portrait of Shahed Quishta, 8, is fixed to a pillar in her home in Beit Lahya on August 16, 2014, after an Israeli tank fired a shell into the living room. She was killed on July 22, 2014. Photo credit: Khalil Hamra

idarwesh
أيها الصحفيون، أيها السياسيون، أيها الناطقون باسمنا في الإعلام، أيها الأهل، كفّوا عن استخدام عبارة “النساء والأطفال” كإشارة للضعفاء، والله إن المرء يتمنى لو كانت له قوة نسائنا. عليهن السلام.
مريد البرغوثي (via mouridbarghouti)
alyibnawi
الى الجميع خارج غزة، مجرد تفاهات للتفكير فيها
مباشرة ودون مقدمات

التفاهة الأولى:
تخيل أنك في الخامسة والخمسين من عمرك، ومنذ أن كنت في الثانية والعشرين [العمر المفترض للتخرج من الجامعة] وأنت تعمل بكد واجتهاد وتأخذ قروضاً وتحرم نفسك من الفاكهة أحيانا، ومن المكسرات، ومن الأكل في المطاعم، وتمنع زوجتك من شراء الملابس وتعيش متقشفاً من أجل أن تبني بيتاً ينفعك في شيخوختك، وبعد كل هذه السنوات، يأتي الناس ليباركوا لك على البيت ويحسدونك عليه، واو، أصبح الآن يملك بيتاً، وخلال 30 ثانية يأتيك صاروخ من طائرة، ويحول بيتك إلى مواده الأولية، وأنت تنظر إليه، فكر في هذه التفاهة، وعشها قليلاً.

التفاهة الثانية:
تتزوج، يفرح بك الأهل والأقارب، يا زين ما اخترت، مرتك محترمة، بنت ناس، مش مشكلة قديش دفعت مهر، مش مشكلة قديش كلفك العرس، يا رب يكون قدمها أخضر عليك، وبعد سنة زمان بيجيك ولد، بعدها بسنة بيجيك بنت، الولد بتقعد اسبوع وانت تشاور في الناس وتدور في الكتب عشان تسميه، والبنت، سهلة لأنو بتسميها على اسم أمك، وبتبدأ البنت تكبر شوي شوي، والولد كمان، وأنت وزوجتك وعائلتك تجلسون، محمد ناغى، محمد اليوم ضحك، رفع رجلو، رفع ايدو، هيييه محمد مشى، يا الله ما لحقت أصورو، محمد صار في الروضة، وروضة بنتك بتكبر كمان وبتتعلم شوي شوي كيف تزرع معك في القواوير، المهم كل هذه التفاصيل، وفي يوم تكون أنت تلعب الورق مع الأصدقاء في الحارة، ويأتيك ولد كان صديقاً لمحمد وروضة ويقول لك، يا عم يا عم، في صاروخ كبير قد المقطورة نزل على بيتكو، وتذهب متعثراً بقدميك، مسرعاً غائباً عن العقل، وتصل هناك، لا بيت، لا زوجة، لا محمد، ولا روضة، مجرد تفاهة ثانية، فكر فيها وأنت تنظر إلى التلفزيون.

التفاهة الثالثة:
صديقك، الذي يجيد لعب كرة القدم، والذي تحبه لأنه دائماً يحرز الأهداف، وطالما حسدته أيام الدراسة لأنه يحظى بإعجاب المدرسين، دعك من كل هذا الهراء، في النهاية تذهب لزيارته في المستشفى بعد أن قصفوا سيارة كانت أمامه وهو يسير في الشارع، تجده بدون قدمين، فكر في صديقك هذا، ولا تفعل شيئاً، فقط فكر في هذه التفاهة التي يحاول الفلسطيني في غزة أن يظهرها وأنت لا تراها.

التفاهة الرابعة:
ذلك المكان الجميل الذي اعتدت أن تأخذ إليه زوجتك وأولادك، المراجيح، والأشجار الخضراء، وأمامك البحر الأزرق، تذهب إليه وحيداً لتستعيد ذكرياتك مع الشهداء، تجده تحت الأرض، لا شجر، لا مراجيح، ولا زوار، فكر في هذه التفاهة كذلك.

التفاهة الخامسة:
تخيل ذلك المسجد الذي تصلي فيه، ولنفرض أنه المسجد النبوي في المدينة، أو جامع الأزهر في القاهرة، أو مسجد القيروان في المغرب، طالما ألهتك عن صلاتك تلك الزخارف التي تتعربش على الحيطان، ولطالما فكرت في اليد التي فعلت كل هذا، كم كانت مبدعة وقريبة من الله، وتريد العودة إليه لأنه يجعلك تحس بالطمأنينة والقرب من ذاتك، لا تجده في مكانه، فقط حجارة ورمال بيضاء، فكر في هذه التفاهة الصغيرة أيضاً…

التفاهة السادسة:
أنك تفكر أن كل شيء بعيد عنك، وأن هذا الدم الذي يتدحرج من قمة اليأس في غزة، ليس دمك…

العاشر من آب 2014
خالد جمعة (via alyibnawi)